Friday, May 16, 2008

سالى أختى..فى السادسة عشرة ولكنها تبدو أصغر من ذلك..نحيلة العود رومانسية المزاج (وهذا مقلق) شاردة النظرة (وهذا يقلق أكثر) تصلح أن تكون فنانة تشكيلية أوكاتبة تكتب عن الحب والحزن والحنين..سالى هذا العام فى الثانوية العامة..المرحلة الأولى من الثانوية العامة تحديدا..فأنتم تعلمون أن الثانوية العامة فى بلادنا مرحلتان..حولين كاملين لمن أراد أن يتم الانتقام..تقول الأسطورة أن حواء لما فتحت الصندوق قفزت منه الشرور على صورة أفاعى وأغرقت العالم حتى تكتمل معاناة الإنسان..وأقول أن الله أول ما خلق من الشرور خلق الكفر والفقر والذل والزواحف والحشرات السامة ورؤساء تحرير الصحف القومية وحكام الشرق الأوسط والثانوية العامة..وهكذا تكون سالى أختى الآن واقعة فى براثن آخر ما خلق من شرور العالم ..سالى تصلح أن تكون بطلة من افلام ديزنى..تقع فى الحب ويهديها الأمير عقدا من النجوم..تضيع منه نجمة فتذهب سالى لتبحث عنه خلف القمر..ولكن وزارة التعليم قررت ألا تذهب سالى للقمر..ولكنها فضلت لها أن تذهب إلى سنتر النخيل..والسنتر هو مكان لا بالمدرسة ولا بالدرس الخصوصى..مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء..السنتر مكان يجتمع فيه طلاب الثانوية العامة عند مدرس يحول لهم المنهج الدراسى إلى ملازم..المدرسون الخصوصيون يؤمنون بالله واليوم الآخر..ويؤمنون أكثر بقول الله تعالى تجعلونه قراطيس..وهم بارعون للغاية فى ذلك..سالى تحمل الملزمة وتحفظها ليل نهار حتى تدخل الامتحان وتنال الدرجة وتدخل كلية الطب وترتسم البسمة التى طال غيابها على وجه الأم..والأم غاضبة منى لأنى لا أتابع أحوال مذاكرة سالى..وأنا لا أتابع أحوال مذاكرة سالى لأنى مقتنع أن العبث يشاهد ولا يتابع..العبث ضد المنطق والمتابعة اساسها المنطق..فكيف أمنطق ما ليس منطقيا..ستذاكرين يا سالى حتى يتبين الخيط الأسود من الخيط الأسود..ليس ثمة خيط أبيض – مع الأسف- أدعو لك يا سالى وامتحاناتك على البواب أنت وكل طالب خفف الله عقوبته فى الآخرة فعجلها له فى الدنيا بالثانوية العامة..ستدخلين كلية الطب وترتدين البالطو الأبيض ويفرح أبوك الذى سافر من أجلك..لكن تذكرى دائما أنك أميرة من أميرات والت ديزنى..وأن ملازم الأحياء السخيفة وملاحظات مدرسى اللغة العربية المملة هى وضع مؤقت..تصعدين بعده على القمر حتى تتمكنى من البحث بروقان بال عن النجمة التى ضاعت من العقد..العقد الذى منحه لك أمير لم تمنحه وزارة التعليم بعد شهادة الثانوية العامة.

11 comments:

مصطفى السيد سمير said...

للأسف مفيش قدامها غير انها تنفض للقمر شوية
وتركز في العبث
يا سلام على الجملة
تركز
في
العبث

تحياتي وربنا معاها
ومعانا

اميرة هشام said...

حبيت بس اقلك كل سنة وانت طيب ياطلال بمناسبة عيد ميلادك

وعقبال مليون سنة يارب

اه صحيح
مش محتاج طبعا اني اقلك رأيك في تدوينتك الجميلة

wa7ed 2ensan wnsan said...

مش عار ف لو التدوينه دي وصلت للسنتر يا استاذ طلال ايه اللي هيحصل

ربنا يعديها من الاشغال الشاقه العامه دي على خير

انا فاضل ليا شهر واخلص يااااااااااااااااه شهر واتحرر شهر واخد براءه

ربنا مع اختك ومعايا ومع كل طلبة الثانويه العامه

esraa said...

ربنا مع سالي يارب هي وكل اللي زيها

فكرتني بالحمله اللي كنا عاملينها السنه اللي فاتت عشان منة

ربنا معاها يارب وتجيب مجموع يدخلها الكلية اللي بتحلم بيها

(:

تسـنيم said...

وحملتنا السنة اللي فاتت لمنة أتت ثمارها رغم ان ظروف الثانوية الأزهرية أشد وأقسى مما يتخيل طلاب الثانوية العامة


عندي فكرة اعملها حملة وبانرز وكده وصدقني دي طريقة مجربة منة الله دلوقتي في صيدلة

طلال فيصل said...

العزيز مصطفى السيد سمير

ربنا يكرمك يا زميل المهنتين..معاك حق طبعا..ربنا يسترها على الجميع

أميرة هانم هشام

الله يبارك فيكى بس تفتكرى المدونة هى المكان المناسب للنوع ده من التهانى..مساء الفل

حضرة الإنسان الونسان..

سنتر النخيل بيفكر يرفع على قضية..ربنا يستر عليك وما يقبضوش عليك معايا

الجميلتين إسراء وتسنيم

انتو فين من زماااااااااااااان
ربنا يكرمكم..سالى محتاجة دعواتكم وربنا يوفقها زى منة كده

قولو آمين

dr.Roufy said...

انا كمان أحويا في ثانوية عامة
وطبعا منتشر هذه الأيام في سناتر الأرض
سواء كانت نخيل او حتى زعازيع
ربنا يوفق سالي وكل الى زيها يارب
:)
استمتعت كثيرا بسردك الراقي

فلك التحية

dr.Roufy said...

انا كمان أحويا في ثانوية عامة
وطبعا منتشر هذه الأيام في سناتر الأرض
سواء كانت نخيل او حتى زعازيع
ربنا يوفق سالي وكل الى زيها يارب
:)
استمتعت كثيرا بسردك الراقي

فلك التحية

مي كامل said...

اسلوبك عجبني اوي
:)
ابقى طمني على سالي

Anonymous said...

情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品

情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品

情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品

Anonymous said...

طظ فيك هانى